التقنية و الصحه

الشارقة توفر الات لجمع زيت الطعام المستخدم لإعادة تدويرة في وقود الديزل

سيوفر الجهاز أيضًا زجاجات فارغة يمكن للمقيمين إحضار الزيت المستخدم فيها

تتجه المدن الإماراتية بما فيها الشارقة مع نظيراتها في البلدان المجاورة في اتجاه أن تصبح مساحات حضرية ذكية ، وذلك بفضل الحلول المبتكرة المدعومة بالذكاء الاصطناعي والسحابة والموارد المتجددة .

والتي تسهل أسلوب حياة مستقبلي للمقيمين وكذلك للوافدين. ولكن في عصر يهدد فيه تغير المناخ بجعل الظروف المعيشية في المنطقة صعبة .

أصبحت الاستدامة أولوية رئيسية حيث تبحث الإدارات عن طرق لخفض الانبعاثات وتحقيق الأمن الغذائي واعتماد بدائل صديقة للبيئة للوقود الأحفوري.

من بين القضايا الرئيسية التي يجب معالجتها من أجل التنمية الصديقة للبيئة للمدن ، تلقت الإدارة الفعالة للنفايات دفعة قوية في دولة الإمارات العربية المتحدة .

وذلك بفضل مشاريع مثل واحدة من أكبر محطات تحويل النفايات إلى طاقة في العالم بالقرب من دبي ، ووحدة ضخمة للتخلص منها النفايات الإلكترونية.

حول المدينة المتصلة.انضمت إمارة الشارقة المجاورة لها إلى واحة التكنولوجيا في الشرق الأوسط ، والتي قامت الآن بتركيب آلات مبرمجة لجمع زيت الطهي المستخدم من المنازل ، والتي قد تؤدي إلى انسداد الصرف أو في مدافن النفايات.

تم إنشاء الجهاز في موقف للسيارات بالقرب من المنتزه الوطني بالمدينة ، ويقوم أيضًا بتوزيع الزجاجات الفارغة ، والتي يمكن للسكان ملؤها بزيت الطهي المستخدم قبل وضعها في الماكينة لإعادة التدوير.

بمجرد أن يتم تجميع الزيت بواسطة هذه الأدوات المبتكرة ، ستتم معالجته من أجل توليد وقود الديزل الحيوي المعروف بكونه وقودًا صديقًا للبيئة ، ويمكن أيضًا اشتقاقه من الدهون الحيوانية وكذلك الشحوم.

بصرف النظر عن التأكد من أن المال والجهد لا يذهبان في تطهير خطوط الأنابيب من النفط المتدفق في البالوعة ، فإن العملية ستضمن أن منتج النفايات لا ينبعث منه غازات الدفيئة في مقالب القمامة.

لإعادة الأمور إلى دائرة كاملة ، سيتم استخدام الديزل الأخضر الذي تم إنشاؤه من زيت الطهي المستخدم لاحقًا للشاحنات التي ستجمع القمامة لتعزيز عملية إعادة التدوير في الشارقة.

ستعمل هذه الآلات على مدار 24 ساعة في اليوم ، وستسهل رحلة الإمارات العربية المتحدة نحو اقتصاد خالٍ من النفايات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى