التقنية و الصحهعالم التقنية والتكنلوجيا

شاهد بالفيديو تطور الأطراف الاصطناعية لتحاكي الاطراف الطبيعة

أصبحت الأطراف الاصطناعية، جزء مهم من حياة كل من فقد عضو من أعضائه الطبيعية، حتى أن تلك الاطراف صارت مناسبة لمن لا يستطيعون تحريك جميع أطرافهم.

مع تطور تلك التقنية من الممكن للطرف الصناعي ، أن يتم التحكم به عن طريق الإشارات المتصلة التي تصدر من الرأس وتعطي الأوامر للأطراف.

حيث يقوم الأطباء بالبحث عن الأماكن الصحيحة للأعصاب التي تعطي الأوامر للأطراف الطبيعية وايصالها بدلا عن ذلك بالأطراف الاصطناعية.
يتم تزويد الذارع بعضلات كهربائية، كما يتم اضافة محركات لكل اصبع ليقوم بعدة مهام ، كما تم توزيع المحركات على الطرف الاصطناعية لتصبح خفيفة الوزن.

تم طرح عدة نسخ من اليد الاصطناعي ومع الوقت تم تطويرها بشكل ملحوظ لتسهيل الحركة على المستخدمين.
تم تصنيع الأطراف الاصطناعية من البلاستيك كما تم اضافة مواد مقوية ومقاومة للتلف.

ما الأمور التي يستطيع مستخدم الطرف الاصطناعي القيام بها ؟

يستطيع المستخدم الإمساك بالاكواب ، والكتابة بالقلم كما يمكنه حمل الأشياء، يستطيع استخدام جهاز الكمبيوتر والكتابة على لوحة المفاتيح.

حتى أنه يمكنك كسر البيضة بسهولة. يتم أخذ مقاس الذراع الاصطناعي ليتناسب مع طول الذراع للطرف المبتور من الإنسان، هذا يجعل الذراع متناسق مع باقي الجسد.

شاهد ايضا :

تعتزم شركة Hanson مصنعو روبوت صوفيا زيادة الإنتاج خلال جائحة كورونا

حيث أن كف اليد يأتي بمقاس واحد لكن طول الذراع يتم اخذ مقاسه من قبل خبير ليتناسب مع طول الذراع.لكن هناك عيب قاتل في الأطراف الاصطناعية، وهي عدم الشعور عند لمس الاشياء.

هذا يجعل الامر يحتاج الى بعض التركيز عند الاستخدام.عندما تقوم بحمل شئ ومحاولة وضعه في مكان ما، تحتاج إلى النظر بعينيك لتتأكد من سقوطه في المكان المناسب. حيث أن المشاعر منعدمة في تلك الأطراف.

لكن المطورين اكدو أن مع الوقت يمكن تطوير الأجيال القادمة من هذه الأعضاء كي يتمكن المستخدم بالشعور والاحساس.
سعر الأطراف الاصطناعية كانت مرتفعة في بداية الأمر، فقد وصلت الي 40 الف دولار لكن مع دخول شركات متعددة في المجال .

تم تخفيض الاسعار لتتراوح بين 3000 دولار و5000 دولار حسب الطلب ومع الوقت قد ينخفض السعر وتتطور التكنولوجيا في هذا المجال.

المرصد الرقمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى